الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» موقع الشيخ العلامة عمر الحازمي فك الله أسره
الأحد 17 سبتمبر - 21:27 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» موقع الشبكة الفقهية
الأحد 17 سبتمبر - 21:20 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» الفرق بين قيام الحجة و فهم الحجة
الخميس 27 يوليو - 8:08 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» هل نحن أهل للنصر أم أهل للخذلان والذل و الهوان؟
الخميس 27 يوليو - 7:18 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» حين تعبث السعودية بالجهاد !!!
الأربعاء 26 يوليو - 9:15 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» القدس وخذلان الخونة
الإثنين 24 يوليو - 15:42 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» مطوية (خير أمتي قرني)
الجمعة 16 يونيو - 16:28 من طرف عزمي ابراهيم عزيز

» مطوية (فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً)
الأربعاء 8 فبراير - 21:09 من طرف عزمي ابراهيم عزيز

» إحذر من الجاهلية التي يريدها اليهود في بلادك
السبت 17 ديسمبر - 22:57 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» لماذا سخرت هذه الترسانة الإعلامية الغربية و العربية الكبيرة لمناصرة حلب؟
الجمعة 16 ديسمبر - 10:57 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

المواضيع الأكثر نشاطاً
بطاقات وعظية
مطوية (قُلْ صَدَقَ اللَّهُ)
مطوية (وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ)
مطوية_فضائل العشر من ذي الحجة وتنبيهات حول أحكام الأضحية والذكاة
مطوية ( رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي )
حكم الاشتراك في ثمن الشاة الأضحية بين الأخوة الأشقاء
كتب الشيخ أبو عبد القدوس بدر الدين مناصرة
قال الشيخ صالح الفـوزان الشيخ الألبــاني ليس بمرجئ
مطوية ( وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ)
مطوية ( وَآتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ)






شاطر | 
 

 التعليق على رسالة الكفر بالطاغوت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو لقمان
زائر



مُساهمةموضوع: التعليق على رسالة الكفر بالطاغوت   السبت 23 يوليو - 15:56

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ملة إبراهيم عليه السلام (التعليق على رسالة الكفر بالطاغوت)

للتحميل:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو لقمان
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التعليق على رسالة الكفر بالطاغوت   السبت 23 يوليو - 16:10

الشرح


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، أما بعد.


فهذه رسائل للإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله جدد فيها ملة إبراهيم عليه السلام ودين محمد صلى الله عليه وسلم، وهي عشرات الرسائل الصغار في حجمها الكبار جدًا في قدرها، الواحدة أسطر لكنها تعدل مجلدات والشيخ رحمه الله معلوم عنه أنه ما كان يؤلف للتكاثر ولا التفاخر أو للاستعراض كغيره من المؤلفين، كان فيه حرقة في قلبه يعني ملتهبة على ملة إبراهيم وعلى دين محمد صلى الله عليه وسلم، وكان لا يؤلف إلا لإخراج الناس من الظلمات إلى النور، هذا قصده الأول والأخير.


ولذلك تجد هذا الروح وهذه النفسية تجدها في كل سطر وفي كل كلمة من كلامه يعني يتشوف لإخراج الناس من الظلمات إلى النور رحمة الله عليه، ويؤلف لأجل ذلك.


فهذه عشرات من الرسائل بعضها يمكن الإخوان أول مرة يقرءونها لأنها من أثناء كتبه والدرر وغيرها، وبعضها قرأت كم مرة لكن كل مرة كأنك تقرأها من جديد، كل ما فتح الله عليك تعرف ويش يقصد، ولا زال يعني في بعض الرسائل موجودة في الموقع مشروحة وليست هنا، كالرسالة الواضحة والفاضحة، والأجوبة الأربعة عشرة ... وغيرها.


وفي أيضًا رسائل شخصية مهمة له، وفي إن شاء الله نرجو إن شاء الله أن يكون هذا مشروع كتاب تجمع الرسائل كلها للشيخ محمد بدون البقية من أئمة الدعوة الشيخ محمد فقط، ويعلق عليها تعليقًا يسير وينتفع الناس بها.


الرسائل الأولى مرتبة على الأحرف، يعني رسالة فيها ركن واحد، ورسالة فيها ركنين، وثلاثة وأربعة وخمسة وستة وسبعة وثمانية وتسعة وعشرة، ثم بعد ذلك رسالة متفرقة إلى مسائل الجاهلية وغيرها.


فنبدأ بالرسالة الأولى والخطيرة والشهيرة وهي رسالة الكفر بالطاغوت.


المتن


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين، قال الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى، في رسالة الكفر بالطاغوت:


بسم الله الرحمن الرحيم


اعلم رحمك الله أن أول ما فرض الله على ابن آدم الكفر بالطاغوت والإيمان بالله والدليل قوله تعالى: { ولَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ واجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ }.


الشرح


الإخوة اللي نقصت عليهم نأتي إن شاء الله في الدرس القادم بنسخ إضافية إن شاء الله.


قال: رسالة الكفر بالطاغوت، قال رحمه الله: اعلم رحمك الله، ودائمًا يحب الشيخ البداية بهذا، أولًا كلمة اعلم فيها تحفيز ولفت أنظار ولفت انتباه إذا قال لك اعلم، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام لابن مسعود كان يجلد عبده هو في شدة غضبه ما يسمع من الغضب، فقال: ((اعلم أبا مسعود، اعلم أبا مسعود)) مرتين أو ثلاث أو أربع، وهو من شدة الغضب لا يكاد يسمع، ثم سمع الصوت فلما التفت فإذا به النبي صلى الله عليه وسلم خلفه، فقال: ((اعلم أبا مسعود أن الله أقدر عليك منك على هذا العبد))، فقال: هو حر يا رسول الله، هكذا الصحابة يستجيبون مباشرة.


فكلمة اعلم يا فلان أو تعلم أو افهم أو اسمع يعني هذه لفت وتحفيز، ثم يعقبها دائم بالدعاء لك فيقول رحمك الله أرشدك الله لطاعته وفقك الله فيكون هذا أيضًا مزيد تحفيز وعناية.


اعلم رحمك الله تعالى، أن أول ما فرض الله على ابن آدم هذا الركن الأساس وهذا الركن اللي اليوم مفقود، مع أن هو أساس التوحيد أساس الملة كلها، يعني هو القاعدة الصلبة التي تبنى عليها الملة، وهو الكفر بالطاغوت والإيمان بالله، بدون هذا الأساس لا ينفع شيء حتى التوحيد نفسه إذا لم يقم على الكفر بالطاغوت ما ينفع، مثل ما الآن يقدمون التوحيد على أساس أنه مسألة من مسائل الدين، والدليل أن من ترك التوحيد لا يكفرونه، ويعدونه من المسلمين، فإذًا أنزلوا التوحيد إلى مرتبة المسائل الاجتهادية التي يسع فيها الخلاف ولا تخرج من الملة، ويزعمون أنهم سلفيين وأنهم أهل توحيد لكن لما لم يكفروا بالطاغوت –والشيخ سيفسر ويش معنى يكفر بالطاغوت- ولم يكفروا عُباد الأوثان بدون أعذار لهم لا جهل ولا غيره، لأن أدلة الله على التوحيد تملأ السهل والجبل.


لما لم يأتوا بهذا الأساس ما نفعهم لا دعوة التوحيد ولا غيره، لأن حتى الناس فهموا منه أنهم يدعون للتوحيد لكن لو ما أطعتهم وتركت التوحيد فأنت أخوهم مسلم مثلهم، يعتبرونك مسلم ويأكلون ذبيحتك ويصلون معك ويزوجونك، فإذًا هم يقدمون رسالة للناس أن التوحيد مثل غيره من الأشياء يسع فيه الخلاف إن فعلته وإن تركته.


وهذا أمر خطير، واليوم مثل ما تلاحظون يتكلمون على كل شيء إلا الكفر بالطاغوت، أو يأتونك الخوارج ويجعلون الكفر بالطاغوت هو الكفر بالحكام، والحكم لنا نحن وأما الباقين كلهم طواغيت ويفسدون هذا المعنى.


الكفر بالطاغوت سيفسره الشيخ، لكنه تره أول فرض هو بداية التوحيد وهو يسبق التوحيد حتى، ولذلك في كلمة التوحيد النفي يسبق الإثبات لا بد منها -لا إله- هذا معنى الكفر بالطاغوت أكفر بكل إله من دون الله بالمعبود والعابد، وأعاديهم وأبغضهم وأنظف قلبي من التعلق بهم نهائيًا ثم أقول -إلا الله- فأثبت الإله الحق بعد ما نظفت القلب مما سواه، أما أني أقول لا إله إلا الله وأقول أن اللي يقول لا إله إلا  البدوي، لا إله إلا الحسين ويدعونه أنه مثلي إخوان لي كما سيذكر الشيخ وأنا أتمنى أن الإخوان حتى في البيوت يكثرون النظر في هذه الرسائل ويتأملونها ترى هي الآن أوجب شيء علينا.


قال تعالى: { فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ ويُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ } وزيادة في المبنى وزيادة في المعنى ما قال فقد أمسك { فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا واللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } وقال إبراهيم عليه السلام { أَفَرَأَيْتُم مَّا كُنتُمْ تَعْبُدُونَ (75) أَنتُمْ وآبَاؤُكُمُ الأَقْدَمُونَ (76) فَإنَّهُمْ عَدُوٌّ لِّي } كلمة عدو تشمل تكفيرهم العابد والمعبود بل وبغضهم بل وإتخاذهم أعداء، فإنهم عدو لي، فلما نظف القلب نهائيًا قال { إلاَّ رَبَّ العَالَمِينَ (77) الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78) والَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي ويَسْقِينِ (79) وإذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (80) والَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ } ... الآيات.


وقال في الآيات الأخرى: { وإذْ قَالَ إبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ وقَوْمِهِ إنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ } فلما نظف القلب وكفر بالطاغوت وقطع كل العلائق مما سوى الله قال { إلاَّ الَّذِي فَطَرَنِي فَإنَّهُ سَيَهْدِينِ } أما أنك تبدأ بالإثبات قبل النفي يفهم منه الخلط بين الحق والباطل أو المزج.


قال الشيخ: أول ما فرض الله على ابن آدم الكفر بالطاغوت والإيمان بالله، قال تعالى: { ولَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ واجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ }.


المتن


فأما صفة الكفر بالطاغوت فهو أن تعتقد بطلان عبادة غير الله وتتركها وتبغضها وتكفر أهلها وتعاديهم.


الشرح


كم واحد؟ هذه صفة الكفر بالطاغوت:


أولًا: تعتقد في قلبك بطلان عبادة غير الله، تعتقد اعتقاد يقيني راسخ أن كل من عبد من دون الله فهو باطل وهو شرك ولا يجوز، هذا واحد.


الشيء الثاني: تتبع الاعتقاد بالعمل فتترك عبادة غير الله نهائيًا، أو الميل بالقلب أو الخوف أو الرجاء أو المحبة أو التوكل وغير ذلك، تتبع ذلك بالبغض فتبغضهم العابد والمعبود، ثم تتبع ذلك بالتكفير فتكفر أهله، ثم تتبع ذلك بالمعاداة، البغض باطن والمعاداة ظاهرة، ظاهرة وتعاديهم.


ومن معاداتهم مفارقتهم، ومن معاداتهم جهادهم، كما قال إبراهيم الخليل وهذا من تجديد ملته قال الله عنه: { قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إبْرَاهِيمَ والَّذِينَ مَعَهُ } أي من الأنبياء { إذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ ومِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وبَدَا بَيْنَنَا وبَيْنَكُمُ العَدَاوَةُ والْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وحْدَهُ } فإذًا قال الشيخ بكلام واضح أن صفة الكفر بالطاغوت خمسة أشياء، اعتقاد بطلان العبادة إلا لله وتركها وبغضها وتكفيرها ومعادتهم.


واليوم شوف الكلام هذا من يطبقه من الدعاة من العلماء من المجاهدين من الأحزاب من الشعوب حتى تعرف كما سيقول الشيخ حتى تعرف غربة الإسلام حقًا، وخاصة في الأحداث هذه يجدون من يقدم الورود والزهور للقرابين والقبور ولا يكفرون بالطاغوت بل يتباكون عليه ويتمنون ولايته وغير ذلك.


المتن


وأما معنى الإيمان بالله فهو أن تعتقد أن الله هو الإله المعبود وحده دون من سواه، وتخلص جميع أنواع العبادة كلها لله وتنفيها عن كل معبود سواه، وتحب أهل الإخلاص وتواليهم وتبغض أهل الشرك وتعاديهم.


الشرح


هذا معنى الإيمان بالله، الأول التنظيف الأول تخلية والثاني تحلية، والتخلية قبل التحلية، أول شيء تنظف ثم يأتي هذا الخير.


معنى الإيمان بالله أولا: تعتقد أن الله هو الإله المعبود وحده دون من سواه، ثانيًا: تخلص بعد الاعتقاد عمل القلب، تخلص جميع أنواع العبادة كلها لله وانتبه للحب ترى أحيانًا تحب الشخص كحبك لله وهذا سيفسره الشيخ في هذه الرسائل.


كذلك الخوف كذلك الرجاء كذلك التوكل، حتى الألفاظ توحد وهذا الثالث وتنفيها عن كل معبودن سواه، والرابع تحب أهل الإخلاص أهل التوحيد وتواليهم أيا كانوا ولو كانوا هم الضعفاء هم القلة تحبهم وتواليهم، والخامس وتبغض أهل الشرك وتعاديهم، أيا كانوا حتى لو أظهروا الجهاد أو الدعوة أو التأليف تبغضهم وتعاديهم.


المتن


وهذه ملة إبراهيم التي سفه نفسه من رغب عنها.


الشرح


كما قال الله: { ومَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إبْرَاهِيمَ إلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ }.


المتن


وهذه هي الأسوة التي أخبر الله بها في قوله: { قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إبْرَاهِيمَ والَّذِينَ مَعَهُ إذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ ومِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وبَدَا بَيْنَنَا وبَيْنَكُمُ العَدَاوَةُ والْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وحْدَهُ }.


والطاغوت عام فكل ما عبد من دون الله ورضي بالعبادة من معبود أو متبوع أو مطاع في غير طاعة الله ورسوله فهو طاغوت.


الشرح


إذا الطاغوت عام، الطاغوت مأخوذ من الطغيان والطغيان هو مجاوزة الحد، فكل من تجاوز حده من معبود، كيف يكون العبد معبودًا؟! هذا تجاوز الحد هذا طاغوت، أو متبوع بحيث أنه يتبع في الحق والباطل ويجب طاعته ولا يخرج عليه أو مطاع كل هؤلاء طواغيت سواء كانوا في صورة علماء قد يكون عالم طاغوت إذا كان لا يحل مخالفته ويلزم أتباعه مثل الصوفية والشيعة وغيرهم يلزمون الأتباع بطاعتهم في كل شيء، وأنه معصوم وأنه لا يقول إلا الحق هذا طاغوت تجاوز حده، أو كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((أليسوا يحلون الحرام فتحلونه ويحرمون الحلال فتحرمونه)) قال: ((فتلك عبادتهم))، فكل من تجاوز حده فهو طاغوت.


لكن كما تقدم في المقالات أن الطاغوت اسم ظاهر ولا باطن، الطاغوت يعني إذا قلت فلان طاغوت هو ظاهر ولا باطن؟ اللي يظهر إن الاسم ظاهر، هذا اللي يظهر أنه طاغوت، يبقى عاد باطن ما حد طغيان ما هو حد الطغيان هل هو أخرجه من الكفر أو الفسوق أو العصيان هذه أسماء باطنة، أما اسم الطاغوت اسم ظاهر من الأسماء الظاهرة مثل كلمة مبتدع وغيره مشرك اسم ظاهر، فهو طاغوت طغى مثل من حكم بغير ما أنزل الله يقال هو طاغوت، تجاوز حده لكن عاد فيه تفصيل كما سيأتي.


المتن


والطواغيت كثيرة ورؤوسهم خمسة:


الأول: الشيطان الداعي إلى عبادة غير الله، والدليل قوله تعالى: { أَلَمْ أَعْهَدْ إلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ }.


الشرح


الطواغيت كثيرة ورؤوسهم خمسة، أولهم الشيطان، الشيطان لأنه يدعو إلى عبادة غير الله هذا طاغوت، قال تعالى: { أَلَمْ أَعْهَدْ إلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لاَّ تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ } إذا كل العبادات الآن الموجودة في الدنيا هي في الحقيقة الصور مختلفة والأصل واحد وهو الشيطان، اللي يعبدون البقر واللي يعبدون الشجر واللي يعبدون البدوي واللي يعبدون النجوم واللي يعبدون الملائكة والصالحين، كلهم في الأصل يعبدون الشيطان، لكنه يغير المظهر لكل الناس بحسبه ألا تعبدوا الشيطان.


قال الله: { كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إذْ قَالَ لِلإنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ العَالَمِينَ (16) فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا } العابد والمعبود سواء كان العابد جاهل أو عالم، { فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ }، أنه أطاع الشيطان وعبده فهو ظالم ولو كان جاهل، إذًا الشيطان هو أكبر طاغوت وهو الذي يحاولنا ليل نهار على الكفر والفسوق والعصيان.


المتن


الثاني: الحاكم الجائر المغير لأحكام الله تعالى، والدليل قوله تعالى: { أَلَمْ تَرَ إلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إلَيْكَ ومَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إلَى الطَّاغُوتِ وقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ ويُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيدًا }.


الشرح


الثاني: الحاكم الجائر المغير لأحكام الله، يعني لم يكتفي بالحكم فقط، وإنما هو غير أحكام الله وأعطى نفسه حق التشريع، إذا كان هو يعطي نفسه حق التشريع ويقول مثل ما ذكر الشيخ في نواقض الإسلام يسعه الخروج من دين محمد كما وسع الخضر أن يخرج من دين عيسى ويسعه أن يشرع للناس في عباداتهم ومعاملاتهم، هذا طاغوت، ما في شك أن هذا طاغوت.


قال الله عز وجل: { وقَالَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ نَّحْنُ ولا آبَاؤُنَا ولا حَرَّمْنَا مِن دُونِهِ مِن شَيْءٍ } إذًا هم فعلوا شيئين عبدوا من دونه وحرموا من دونه من شيء لكن من دونه.


والأمر الثاني، أنهم يحرمون وينسبونه لله، إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم { قَالُوا وجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا واللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا }، وقال الله في نفس الآيات { قُلْ هَلُمَّ شُهَدَاءَكُمُ الَّذِينَ يَشْهَدُونَ أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ هَذَا فَإن شَهِدُوا فَلا تَشْهَدْ مَعَهُمْ } فإذا كان الشخص يغير أحكام الله ويعطي نفسه حق التشريع والإلزام وحق سن القوانين بنفسه ويزعم أن هذا حق له هذا طاغوت، ومن أطاعه في ذلك الطاعة المطلقة فهو من أتباعه، لكن الثالث.


المتن


الثالث: الذي يحكم بغير ما أنزل الله والدليل قوله تعالى: { ومَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الكَافِرُونَ }.


الشرح


الذي يحكم بغير ما أنزل الله طاغوت، لكن عاد كما قلنا هذا اسم ظاهر، قد يكفر وقد لا يكفر هو طاغوت يعني إذا حكم بغير ما أنزل الله فقد طغى وخرج عن الحد لكن لا يلزم من ذلك الكفر لأن الطاغوت اسم ظاهر وليس اسم باطن.


والذي يبين لك مسألة الحكم وإن شاء الله تأتي في المسائل ويكون فيها تفصيل أكثر، مسألة الحكم بغير ما أنزل الله وكثرة الخلط اللي فيها اللي يبين لك إياها أنك لا بد أن تفصل بين أمرين:


الأمر الأول: الحكم بغير ما أنزل الله اعتقادًا، يعني اعتقاد ظهر منه.


والثاني: الحكم بغير ما أنزل الله عملًا ولم يظهر اعتقادًا لا بتصريح ولا بشيء، فالأول إذا اعتقد حكم بغير ما أنزل الله اعتقاد، هذا يكفر من 20 وجه، يعني قد يكون شك نفس أبواب الكفر السبعة التي في المقال قد يكون شك أن الشريعة واجبة يكفر، إذا توقف أن الشريعة واجبة العمل يكفر إذا تولى يكفر، إذا كذب يكفر نفس الأبواب السبعة بس بشرط أن تعرف اعتقاده  بلسان فصيح أو شيء صريح واضح ظهر اعتقاده، والأصل في الاعتقاد اللسان وهذا كله بين في المقال.


إذا هذا القسم الأول اللي مسألة يكفر من باب الاعتقاد، يكفر من باب الاعتقاد والاعتقاد ظهر على لسانه، هذا واحد.


المسألة الثانية: الذي حكم بغير ما أنزل الله، ولم يظهر لنا من اعتقاده شيء، لكن ظهر لنا فعله، هذا هو اللي قالوا فيه الصحابة والتابعين أنه كفر دون كفر يعني الأصل فيه الأصل فيه أنه كفر دون كفر وأنه لا يخرج من الملة حتى تأتينا قرائن مثل اعتقاد الظاهر إما أن يرفعه وإما ينزله، لكن الأصل فيه عندما أحكم على شخص يحكم بغير ما أنزل الله بدون ما أعرف اعتقاده وبدون أما يظهر منه شيء أن أقول أن الأصل فيه أن هذا فعل كفر دون كفر، لكن إذا ظهرت القرائن عاد تبين.


هذا هذا معنى عبد الله بن شقيق: لم يكن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم يرون شيئًا من الأعمال تركه كفر إلا الصلاة.


يعني ما في عمل بمجرد ما تنظر إليه تحكم بأه كفر أكبر مخرج من الملة إلا ترك الصلاة، وباقي الأعمال دون الصلاة، بمجرد العمل فإن ظهر الاعتقاد تفضيل المساواة استحلال جحود أكثر من 20 وجه ترى، يكفر ليس وجه ولا وجهين ترى أكثر من 20، يعني المفضل مثل المساوي والمساوي مثل المستحل والمستحل مثل الجاحد، والجاحد مثل الشاك والشاك مثل المكذب، وهكذا أبواب كثيرة.


إذًا هذا الثالث الحكم العملي، الآن لا يقول لك بمجرد الحكم بمجرد ما يحكم بغير ما أنزل الله أحكم أنه كفر أكبر مخرج من الملة ويحتجون بهذه الآية مع أن راجعوا كتب التفاسير الخوارج من أول الدهر يحتجون بهذا على أنه كفر أكبر، بل قتلوا علي بهذه الآية رضي الله عنه، وقاموا على عثمان بهذه الآية وقاموا على الصحابة بهذه الآية، وكل الآيات اللي يحتجون بها الخوارج المعاصرون تجدونها في كتب التفسير يحتج بها الأولون، حتى قوله تعالى: { وإنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ } راجعوا كتب التفسير كالدر وغيره تجدون كثير من الخوارج يحتجون بها في صدر الإسلام { وإنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ }، يأخذون المتشابه.


فإذا كما نقول الآن الحلف بغير ما أنزل الله، الأصل فيه أنه أكبر ولا أصغر؟ أصغر.


مع أنه قد يرتقي للأكبر ولا لا؟ إذا ظهر من اعتقاده أنه مساوي للمحلوف به بالله أو معظم له ارتقى للأكبر، لكن بمجرد ما أسمع واحد يقول والنبي والأمانة وكذا أقول هذا حلف بغير الله قد كفر أو أشرك، إما اسم باطن أو ظاهر.


فإذًا هذا معنى أنه طاغوت، لكن لا يعني تكفيره كما تقدم.


المتن


الرابع: الذي يدعي علم الغيب من دون الله، والدليل قوله تعالى: { عَالِمُ الغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا (26) إلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ ومِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا }، وقال تعالى: { وعِندَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إلاَّ هُوَ ويَعْلَمُ مَا فِي البَرِّ والْبَحْرِ ومَا تَسْقُطُ مِن ورَقَةٍ إلاَّ يَعْلَمُهَا ولا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ ولا رَطْبٍ ولا يَابِسٍ إلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }.


الشرح


كذلك الذي يدعي علم الغيب طاغوت، اللي يدعي علم الغيب من كاهن أو ساحر أو عراف أو منجم أو معبر رؤى فاسد أو غيرهم يدعون علم الغيب هؤلاء كلهم طواغيت أو اللي ينظرون في النجوم وغيرهم، كل هؤلاء أو قراءة الكف أو الفنجان، كل هؤلاء طواغيت، لأن الغيب لا يعلمه إلا الله.


إجابة سؤال


هو اللي غيرها، الثاني غير أحكام الله، والثاث حكم فقط.


المتن


الخامس: الذي يعبد من دون الله وهو راض بالعبادة، والدليل قوله تعالى: { ومَن يَقُلْ مِنْهُمْ إنِّي إلَهٌ مِّن دُونِهِ فَذَلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ }.


الشرح


من عبد وهو راضي بالعبادة فهو أكبر طاغوت، مثل الخوميني كان يعبد وهو حي، هذا أكبر طاغوت الصوفية الآن أئمتهم كلهم يعبدون ويسجد لهم، الآن الإباضية وأهل نجران، والإسماعيلية والروافض كلهم يسجد لهم، الشيخ يسجد له وينذر له ويحلف به وبرأسه، وهو راضي بل وهو يأمر بذلك، ويذبح له كل أفعال العبادة تقدم له وهذا أكبر طاغوت وهذا يجب قتله.


المتن


واعلم أن الإنسان ما يصير مؤمنًا بالله إلا بالكفر بالطاغوت، والدليل قوله تعالى: { فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ ويُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ لا انفِصَامَ لَهَا واللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }.


الرشد دين محمد صلى الله عليه وسلم، والغي دين أبي جهل.


الشرح


نعم { قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَيِّ }، الرشد دين محمد والغي دين أبي جهل، واللي ما يعرف دين محمد من دين أبي جهل هذا ما آمن بالله، ومن لم يكفر بالطاغوت لم يميز بين دين النبي صلى الله عليه وسلم ودين أبي جهل.


الآن عُباد الحسين والبدوي والأضرحة والتيجاني والمهدي وغيرهم اللي ملؤوا الدنيا هدول على دين أبي جهل، وأهل التوحيد على دين محمد صلى الله عليه وسلم، والسلفية المزعومة اليوم تقول دين محمد ودين أبي جهل كله يؤدي إلى الجنة، كل هؤلاء وهؤلاء مسلمين، لكن حتى يلبسون على الناس بزخرق القول فيقولون هذا ليس بمشرك، هذا مسلم تلبس بشرك، أو تلبس بناقض وهو معذور بجهله.


وهذا أعوذ بالله أفسد شيء يعني أعظم شيء أفسد الملة، وتولى كبره من انتسب للسلفية ومن انتسب للأحزاب الإسلامية كلهم ما يفرقون بين دين محمد صلى الله عليه وسلم وملة إبراهيم وبين دين أبي جهل.


فقال الشيخ: اعلم أن الإنسان ما يصير مؤمن بالله ولو دعى التوحيد، ولو آمن بالتوحيد حتى يكفر بالطاغوت والخمسة الماضية، ويكفر أهله ويعاديهم، ولا يلتمس لهم الأعذار، وإلا ما يصير مؤمن وإلا صار التوحيد مسألة اجتهادية، المخالف فيها أخونا، كما الآن يزعمون.


المتن


والعروة الوثقى شهادة أن لا إله إلا الله وهي متضمنة للنفي والإثبات تنفي جميع أنواع العبادة عن غير الله تعالى، وتثبت جميع أنواع العبادة كله لله وحده لا شريك له.


الشرح


هذه العروة الوثقى شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، فهي متضمنة للنفي والإثبات.


النفي تنفي جميع أنواع العبادة عن غير الله، وتثبت جميع أنواع العبادة لله وحده لا شريك له، وحده تأكيد لماذا؟ للا إله إلا الله وحده لا شريك له، وحده تأكيد ولا شريك له تأكيد، وحده تأكيد لماذا؟ للإثبات، ولا شريك له تأكيد للنفي فهي لا إله إلا الله وحده تأكيد للإثبات، لا شريك له تأكيد للنفي لا إله لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.


أكثروا التدبر في هذه الرسالة، فإن كل يوم كل يوم تأتي فتن سبحان الله العظيم يتبين للناس أنهم ما يعرفون دين محمد صلى الله عليه وسلم، فتنة موت صدام وفنتة مرسي وفتنة أردوغان وفتنة الخميني وفتنة فلان وفلان، كل يوم كما قال الله تعالى: { أَوَلا يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَّرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لا يَتُوبُونَ ولا هُمْ يَذَّكَّرُونَ } أكثر الناس يطيرون في الأحداث هذه ولا يتبينون هل هذا كافر بالطاغوت ولا لا، حتى لو كان يصرح، يصرح ويعذر المشركين ولا يكفرهم بل إذا كان يقول إن ما بيننا وبين النصارى خلاف في العقيدة، ما بنا خلاف.


هذا وين الكفر بالطاغوت، ومع ذلك يتباكى على هؤلاء والآخر والثاني والثالث والشياطين كلهم كل سنة يفتنون، صدام قبل وفاته يدافع عن البعث، حزب البعث ما انتفى منه لين مات، وهو يقول شعار البعث آمنت بالله رب لا شريك له وبالعروبة دينًا ما له ثاني، فإذا تشهد عند موته فتن الناس، ليش لأنهم ما يعرفون الكفر بالطاغوت، هو الأساس الذي تنفع معه حتى الشهادة، الشهادة نفسها ما تنفع إلا بالكفر بالطاغوت، إذا كنت تؤمن ببعث رب لا شريك له وما أنكرته ولا تبرأت منه ثم تؤمن بأن الله لا إله إلا هو قلت عند الموت تجتمعان في قلب واحد، وتنفعان هذه، ينفع الإنسان يقابل ربه ويقول لا إله إلا الله وأمنت بالبعث رب لا شريك له (؟) حزب البعث وبالعروبة دينًا ما له ثاني، فإذا كل عام يفتنون مرة أو مرتين وعشر ولا يتوبون ولا يذكرون لأن التوحيد هو أكبر همهم، يريدون التجميع يريدون فوضى ويريدون كل شيء إلا التوحيد.


أيضًا له رسالة أيضا صغيرة، نعم.


المتن


وله أيضًا رحمه الله تعالى وعفى عنه:


بسم الله الرحمن الرحيم


إلى من يصل إليه من المسلمين هدانا الله وإياهم لدينه القويم وسلوك صراطه المستقيم ورزقنا وإياهم ملة الخليلين محمد وإبراهيم، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


الشرح


نسأل الله أن يسلم عليه في قبره وأن يرحمه رحمة واسعة وأن يرزقنا ملة الخليلين هذا هو اللي كان يسعى إليه رحمة الله عليه طول حياته، وأن يهدينا الدين القويم والصراط المستقيم.


المتن


أما بعد،


قال الله تعالى: { وقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ ويَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ }، وقال الله تعالى: { واعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا ولا تَفَرَّقُوا }، وقال تعالى: { شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وصَّى بِهِ نُوحًا } إلى قوله: { أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ ولا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ }، فيجب على كل إنسان يخاف الله والنار، أن يتأمل كلام ربه الذي خلقه، هل يحصل لأحد من الناس أن يدين الله بغير دين النبي صلى الله عليه وسلم لقوله تعالى: { ومَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الهُدَى ويَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ المُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى } ... الآية.


ودين النبي صلى الله عليه وسلم التوحيد، وهو معرفة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله والعمل بمقتضاها.


الشرح


بمقتضاهما.


المتن


والعمل بمقتضاهما.


فإن قيل كل الناس يقولونها، قيل: منهم من يقولوها ويحسب معناها أنه لا يخلق إلا الله ولا يرزق إلا الله وأشباه ذلك، ومنهم من لا يفهم معناها ومنهم من لا يعمل بمقتضاها، ومنهم من لا يعقل حقيقتها، وأعجب من ذلك من عرفها من وجه وعاداها وأهلها من وجه، وأعجب منهم من أحبها وانتسب إلى أهلها ولم يفرق بين أوليائها وأعدائها، يا سبحان الله العظيم تكون طائفتان مختلفتين في دين واحد وكلهم على الحق، كلا والله فماذا بعد الحق إلا الضلال.


فإذا قيل التوحيد زين والدين حق إلا التكفير والقتال، قيل اعملوا بالتوحيد ودين الرسول ويرتفع حكم التفكير والقتال، فإن كان حق التوحيد الإقرار به والإعراض عن أحكامه فضلا عن بغضه ومعاداته فهذا والله عين الكفر وصريحه، فمن أشكل عليه من ذلك شيء فليطالع سيرة محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه والسلام عائد عليكم كما بدأ ورحمة الله وبركاته.


الشرح


عليه السلام ورحمة الله وبركاته، نعم هذه أيضًا رسالة مختصرة وتلاحظون الروح اللي فيها يعني فيها روح رحمة الله عليه، ليس كلام يسطر هكذا لا الله كلام أنفق من أجله 90 سنة عمر الشيخ، وأريقت من أجله دماء وقوتل من أجله وهوجر من أجله من أجل التوحيد، ويدلك على البركة أنه لا زلنا اليوم ونسأل الله أن يكون أولادنا كذلك في ظلال هذه الدعوة المباركة.


الدعوات الأخرى انظر كيف تتبخر، دعوة الإخوان المسلمين 80 سنة وتبخرت في ثمانية أيام حتى اللي كان معهم ينفضون أيديهم ويتبرءون منهم، تجمعهم الدنيا وتفرقهم الدنيا، يجمعهم الدينار وتفرقهم العصا، لكن هؤلاء تسقط الدولة ثم تسقط ثم تقوم ثم تسقط ثم تقوم ثم تسقط وتقوم ويرحلون يشردون ويعودون والبذرة باقية، الجذر جذر التوحيد باقية لأنها على المنهاج الأول، والجهاد نفسه أثمر، لأنه جهاد لألا تكون فتنة ويكون الدين كله لله، وقال الله تعالى: { واعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا ولا تَفَرَّقُوا } وقال: { شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وصَّى بِهِ نُوحًا والَّذِي أَوْحَيْنَا إلَيْكَ ومَا وصَّيْنَا بِهِ إبْرَاهِيمَ ومُوسَى وعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ ولا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ } دين واحد، كبر على المشركين ما تدعوهم إليه، بل الآن كبر على السلفيين المزعومين ما تدعوهم إليه، هذا كبر عليهم، يريدون توحيد بدون تكفير للمشرك، ومن كفر المشرك ألحقوه بمن كفر المسلم، وزعموا أنه من الخوارج كما سيذكر الشيخ، والشيخ ترى سبحان الله له استنباطات في الآيات عجيبة للغاية، عجيبة لأنه يقرأ القرآن وهو يريد أن يطبق.


ثم قال يجب على كل إنسان يخاف الله والنار أن يتأمل كلام ربه الذي خلقه هل يحصل أن تدين بغير دين محمد، هل يقبل منك عليه الصلاة والسلام، لا والله { ومَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الهُدَى ويَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ المُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى }، ودين محمد هو التوحيد معرفة لا إله إلا الله محمد رسول الله والعمل بمقتضاها.


فإن قيل لك يا أخي كل الناس يقولون ما تسمعهم في الحج والعمرة يأتونك بالملايين يقولون لا إله إلا الله محمد رسول الله خلاص هذا يكفيهم القول فقط فيقال له من يقولها ويحسب معناها لا خالق إلا الله، لا رازق إلا الله، بل الأشعرية الل يعدون أنفسهم أذكياء المسلمين يقولون لا قادر على الاختراع إلا الله، ولذلك الإخوان المسلمين أيضًا يقولون لا إله إلا الله الخالق الرازق، وتذكرون كتاب التوحيد لمحمد قطب كان مقرر عندنا في المدارس كله مثل سنة أولى ثانوية كله في الإعجاز العلمي وقدرات  الخلق والتكوين والكون، ما ينصرفون لما أرشدت به الرسل.


فالتبليغ لا إله إلا الله معناها إخراج اليقين الفاسد وإدخال اليقين الصالح على ذات الأشياء حتى لا يكون موجود إلا الله، العبد رب والرب عبد، يعني آخر أمرهم الصوفية الغالية اللي هي الاتحاد والحلول، كل اللي تشوفونه هذول يقولون لكن  ليس كما يريده الرسل.


ومنهم من لا يفهم معناها، ما يدري ويش معناها يقول بعضهم يطوف على الحسين يقول لا إله إلا الله، ما يدري أن الكلمة هذه تكفره إذا كان على فعله هذا، ومنهم من لا يعمل بمقتضاها هو يفهم بس ما يعمل، ومنهم من لا يعقل حقيقتها وأعجب شيء من يعرفها ويعادي أهلها، وأعجب منه من يحبها وينتسب لأهلها ثم لا يفرق بين أولياءها وأعدائها، هذول كلهم مسلمين.


فسبحان الله العظيم ماذا بعد الحق إلا الضلال، فإذا قيل كما يقال الآن التوحيد زين ولكن فكونا من التكفير والقتال، القتال طبعًا مع الأئمة لكن هو من مقتضيات التكفير الهجرة والقتال والجهاد.


فأول جواب لهم اعملوا بالتوحيد يرتفع عنكم حكم التكفير والقتال أنتم ما تريدون التكفير والقتال اعملوا بالتوحيد، ما يعملون، أما يقول الشيخ إن كان حق التوحيد وقدره عندكم أن تقرون به ثم تعرضون عن أحكامه، بل تبغضونه وتعادون أهله، فهذا والله ليس التوحيد هذا عين الكفر وصريحه، ومن شك فليراجع سيرة محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه.


والسلام عائد عليكم كما بدأ ورحمة الله وبركاته.


نقف عند هذا، نسأل الله أن يرحمه ويرحم علماء المسلمين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التعليق على رسالة الكفر بالطاغوت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوحيد :: العقيدة و المنهج-
انتقل الى: