الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» موقع الشيخ العلامة عمر الحازمي فك الله أسره
الأحد 17 سبتمبر - 21:27 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» موقع الشبكة الفقهية
الأحد 17 سبتمبر - 21:20 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» الفرق بين قيام الحجة و فهم الحجة
الخميس 27 يوليو - 8:08 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» هل نحن أهل للنصر أم أهل للخذلان والذل و الهوان؟
الخميس 27 يوليو - 7:18 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» حين تعبث السعودية بالجهاد !!!
الأربعاء 26 يوليو - 9:15 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» القدس وخذلان الخونة
الإثنين 24 يوليو - 15:42 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» مطوية (خير أمتي قرني)
الجمعة 16 يونيو - 16:28 من طرف عزمي ابراهيم عزيز

» مطوية (فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً)
الأربعاء 8 فبراير - 21:09 من طرف عزمي ابراهيم عزيز

» إحذر من الجاهلية التي يريدها اليهود في بلادك
السبت 17 ديسمبر - 22:57 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» لماذا سخرت هذه الترسانة الإعلامية الغربية و العربية الكبيرة لمناصرة حلب؟
الجمعة 16 ديسمبر - 10:57 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

المواضيع الأكثر نشاطاً
بطاقات وعظية
مطوية (قُلْ صَدَقَ اللَّهُ)
مطوية (وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ)
مطوية_فضائل العشر من ذي الحجة وتنبيهات حول أحكام الأضحية والذكاة
مطوية ( رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي )
حكم الاشتراك في ثمن الشاة الأضحية بين الأخوة الأشقاء
كتب الشيخ أبو عبد القدوس بدر الدين مناصرة
قال الشيخ صالح الفـوزان الشيخ الألبــاني ليس بمرجئ
مطوية ( وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ)
مطوية ( وَآتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ)






شاطر | 
 

 حلقة جديدة من الحرب على السودان!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبد الله عبد الكريم
أبو عبد الله
أبو عبد الله


عدد المساهمات : 1894
نقاط : 5933
تاريخ التسجيل : 14/03/2011
العمر : 39
الموقع : منتدى أنصار الحق

مُساهمةموضوع: حلقة جديدة من الحرب على السودان!   الأربعاء 28 ديسمبر - 11:26


حلقة جديدة من الحرب على السودان!
26/12/1429 - مجلة المجتمع
sodan.jpg
دخلت الحملة التي يشنها الغرب بقيادة الولايات المتحدة ضد السودان منذ سنوات مرحلة خطيرة، فقد وضع اتهام المحكمة الدولية لجرائم الحرب الرئيس السوداني عمر البشير بارتكاب جرائم حرب في (( دارفور)) وضع هذا البلد العربي المسلم في مرمى الحرب المباشرة التي يستعد الغرب لشنها منذ سنوات، ولكنه كان ينتظر الغطاء الدولي حتى يكون المبرر لشنها هو حماية (( الشرعية الدولية)) ! التي غزا تحت ستارها كلاً من أفغانستان، والعراق، ويرتكب تحت غطائها أبشع الجرائم والأهوال بحق الشعبين دون حسيب أو رقيب، أو حتى كلمة واحدة من تلك المحكمة الدولية المعنية بجرائم الحرب، أو من الأمم المتحدة!!
وتعد المواجهة الجديدة مع السودان حلقة أخرى خطيرة من حلقات الحملة المتواصلة التي تقودها الولايات المتحدة؛ مستخدمة كل أدوات التضليل، والتحريض الإعلامي، والابتزاز السياسي، والضغط الاقتصادي، والتهديد العسكري، متذرعة بشعارات إنسانية، وحقوقية في الجنوب تارة، وفي ((دارفور)) تارة أخرى.
ومع كل خطوة يحققها السودان لحل مشكلاته الداخلية ، كانت تلك الحملة تزداد ضراوة، فبعد أن توصّلت الحكومة الاتفاقية ((نيفاشا)) لحل مشكلة الجنوب برعاية أمريكية، كان من المفترض أن تكف الولايات المتحدة يدها عن السودان؛ لكنها ازدادت تدخلاً وعبثاً في الشؤون السودانية.. فقد تم استقبال (( زوجة جون قرنق ))، ومن بعدها (( سيلفاكير )) في البيت الأبيض بصفته زعيماً للحركة الشعبية في الجنوب، رغم أنه شريك رئيس في الحكم، وقدمت واشنطن كل ألوان الدعم والتأييد للحكومة الجنوبية، في الوقت الذي تفرض فيه حصاراً على الحكومة السودانية، وكان آخر تلك المساعدات تشجيع الجنوب على إنشاء (( سلاح جو )) جديد فيه.
وعندما هدأت الحرب في الجنوب، حرَّك الغرب قضية ((دارفور)) على أوسع نطاق، وشن حملة شعواء روّجت لانتهاكات ضد سكان هذا الإقليم، وحمّلت الحكومة السودانية مسؤولية الدولية، وقد تجاوب السودان، ثم تبين أن تلك المنظمات التي ذهبت إلى هناك لا علاقة لها بالإغاثة ، وإنما هي منظمات صهيونية تعمل على اختراق العمق السوداني، ومنظمات تنصيرية تحاول اقتلاع أبناء هذا الإقليم المسلم من إسلامه، ثم تكشفت حقيقة تلك المنظمات الإجرامية بواقعة خطف منظمة فرنسية لـ ((103)) من أطفال ((دارفور))؛ بغرض الاتجار فيهم!.
واليوم، وبعد أن خطت الحكومة السودانية خطوات واسعة في سبيل تحقيق المصالحة في ((دارفور)) ، وتحقيق التفاهم مع القوى السياسية السودانية، وترسيخ اتفاقية السلام مع الجنوب، وأجاز البرلمان قانوناً جديداً للانتخابات العامة، وبدأ السودان يستعيد عافيته السياسة والأمنية، في الوقت الذي ازدادت فيه وتيرة الإقبال من دول عديدة في العالم على الاستثمار في السودان؛ فقد أكد البنك الدولي في تقرير نشره مؤخراً أن السودان قفز إلى المرتبة الثامنة بين الدول الجاذبة للاستثمار في العالم.
نقول... بعد أن حقق السودان كل تلك الخطوات، تحركت الحملة الغربية الاستعمارية ؛ لتزداد ضراوة لقطع الطريق على أي نهوض أو تطور في السودان؛ للإيقاع بذلك البلد الذي يمتلك ثروات ضخمة تحت مقصلة الحرب والحصار، كما حدث مع بلدان أخرى تحت شعارات (( حقوق الإنسان )) !! وعبر امتطاء المنظمات الدولية وأولها (( الأمم المتحدة )) ، ونحن هنا نتساءل : أيهما أولى بالتحرك من جانب المحكمة الدولية لجرائم الحرب لتوجيه الاتهام إلى المجرمين.. ما جرى في ((دارفور)) التي مازال الوضع فيها ينحصر في خلافات داخلية بين أبناء القطر الواحد، أم فلسطين، والعراق، وأفغانستان، والصومال، والشيشان؛ التي تتعرض شعوبها لإبادة حقيقية، بالآلة العسكرية الغربية الفتاكة، وعلى أيدي الذين يتباكون اليوم على ((دارفور))؟!
إنه النفاق بعينه، والاستخدام الرخيص لمبادئ وقيم حقوق الإنسان التي يدوسها هؤلاء كل يوم، والاستخدام الأرخص للمؤسسات الدولية و((الأمم المتحدة)) التي هو وابها، وبقيمها ، وباحترامها إلى الحضيض.
إنها حرب واضحة لاختطاف السودان بأكمله، واحتلاله، ونهب ثرواته، وتمزيق أرضه، واستعباد شعبه، كما حدث في العراق وغيره من البلاد، ولاشك أن ذلك سيكون له انعكاسات خطيرة على المنطقة بأسرها، وخاصة دول الجوار السوداني وأولها مصر.. فلتسرع الجامعة العربية من تحركاتها لاتخاذ قرارات فعالة، ولتتضافر الجهود العربية والأفريقية لمساندة هذا البلد العربي المسلم، قبل أن تقع الواقعة ، ويعض الجميع أصابع الندم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eltwhed.yoo7.com
 
حلقة جديدة من الحرب على السودان!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوحيد :: أخبار المسلمين و أحوالهم-
انتقل الى: