الرئيسيةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيخ الفوزان في مقال جديد: الحجاب للمرأة أمر شرعي أمر الله به ورسوله.
الجمعة 18 مايو - 12:00 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» اتّباع بلاد الحرمين ملة الغربيين يرضيهم وما سواه يعجبهم ولا يكفيهم
الثلاثاء 20 مارس - 11:04 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» منكرات في الحفل الأخير لخريجي الجامعة الإسلامية بالمدينة
الثلاثاء 20 مارس - 1:20 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» قسم المتون العلمية
الجمعة 16 مارس - 10:58 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» موقع المتون العلمية
الجمعة 16 مارس - 10:55 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» موسوعة المؤلفات العلمية لأئمة الدعوة النجدية - الإصدار الرابع [محدث]
الجمعة 16 مارس - 10:48 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» أنواع الشرك
الجمعة 16 مارس - 3:07 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» أنواع الكفر
الجمعة 16 مارس - 3:03 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» حكم تشريع القوانين الوضعية ورأي الشيخ ابن عثيمين في ذلك
الخميس 15 مارس - 2:12 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» العولمة ومصادر التشريع وأثره في وحدة الأمة الشيخ ⁧‫صالح آل الشيخ
الخميس 15 مارس - 1:25 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

المواضيع الأكثر نشاطاً
بطاقات وعظية
مطوية (قُلْ صَدَقَ اللَّهُ)
مطوية (وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ)
مطوية_فضائل العشر من ذي الحجة وتنبيهات حول أحكام الأضحية والذكاة
مطوية ( رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي )
حكم الاشتراك في ثمن الشاة الأضحية بين الأخوة الأشقاء
موقع الجماعة المؤمنة أنصار الله
مطوية (سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ)
مطوية ( وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ)
مطوية ( وَآتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ)






شاطر | 
 

 دعوةٌ لتجديد الخطاب.... الليبرالي !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبد الله عبد الكريم
أبو عبد الله
أبو عبد الله


عدد المساهمات : 1908
نقاط : 5997
تاريخ التسجيل : 14/03/2011
العمر : 40
الموقع : منتدى أنصار الحق

مُساهمةموضوع: دعوةٌ لتجديد الخطاب.... الليبرالي !   السبت 19 نوفمبر - 1:48


وتصوّرتُ نفسي ليبراليًّا تتحدر عن جبهتي قطراتٌ كحباتِ الرمان، وتسري في وجنتي حمرةٌ كالشفق، وتهدر حنجرتي بهتافِ الحرية، ويتخلل لحيتي غبارُ السعي لا تلين لي حصاة ولا ترضخ مني قناة، أصرخ في الناس، أحذرهم هؤلاء الإسلاميين عن يميني، وأدفعهم أزّا إلى الطريق عن شمالي.. ذاك الطريق.. إنه طريقٌ... وتعجز مني آلة التصور لا أستطيع استشراف الطريق ولا أتبين معالمه...

فأعيد الكَّرَّة لأتصور نفسي والإسلاميين والناس... ثمّ... ثمّ مرةً أخرى أعجز عن تخيّل الطريق... فأعود هاتفًا صارخًا محذرًا مشيرًا إلى ذاك الطريق الذي لا أراه... أُفًّا..! استجمعت أفكاري وجلستُ إلى كتابات الليبراليين من بني وطني لأراهم يعلنون الحرب على الرجعية، والدعوة إلى طريقةٍ مُثلى وطريقٍ مستقيمٍ، فإذا ما حلّ أوان المحاققة وأجهدتَ نفسك في البحث عن تلك الطريقة وهذا الطريق ما وجدتَ غير السراب اللامع، ودعاوى تذر الديار بلا قاع...
أفّا مرةً أخرى...! استجمعتُ أفكارهم واتكأتُ متعجبًا، هل يدري هؤلاء الليبراليون أنّهم يكتفون بهدمٍ بلا بناء، وحربٍ دون إعمار، ونفيٍ من غير إثبات... هل يدرون؟!

تشعر -يا سيدي- وأنت تقرأ لدعاة الليبرالية أن تلك الليبرالية منظومةٌ متكاملةٌ لا يرفضها إلا هالك، وجنّةٌ لا يأباها إلا أعمى، كلها فضائلُ وأفضال، ليس فيها مُتناقِضات ولا تقابل، معتنقها مُعضِلات، وهي تجتمع مع كل شيء وليس ينسخها شيء! فلا مانع أن تكون مسلمًا ليبراليًّا، وعلى النقيض فلا مانع أن تكون علمانيًّا ليبراليًّا، وفيها يصب نهر التاريخ ومن أجلها قامت الثورات، ولحفظها قامت دولٌ وزالت أخريات، وفي رسمها خطة السياسة وخطوط الاتصال، وعلائق الاقتصاد...

فإذا ما استعملتَ -سيدي- (كيف ولم، وأخواتهما) تلاشى ذاك التكامل وأكل الجنةَ إعصار، وركبتكَ المعضلات وركبتَ التناقضات، وضاعت الخطط ودرَسَت الخطوط، وزالت العلائق وبقيتَ تائهًا بلا طريق! هل يدرون؟!


إيتوني بكتابٍ واحدٍ لأحد رجالها المصريين يتكلم عن (الليبرالية... ما لها، وما عليها؟) أو (الليبرالية عند مفترق الطرق) أو (الاتجاهات الليبرالية.. أيها يناسب؟) أو (الليبرالية والدولة.. أيجتمع الضدان؟) أو (الليبرالية الحديثة والمردود الاقتصادي) أقرأتَ قبل ذلك سجالًا أكاديميًّا بين عربيين أو مستعربين، يمثل كلٌّ منهما مدرسةً ليبراليةً في الاقتصاد أو السياسة أو التعليم أو غير ذلك...؟
هل وقفتَ على مقالةٍ تتناول إشكالية الجمع بين العلمانية والليبرالية، أو عدم اتساق الليبرالية والتعددية، أو ندوةٍ ترصد الفروقات الفاصلة بين الليبرالية الأمريكية والليبرالية التي يُرتجى لها أن تسود العالم العربي؟
ما وقفتُ على ذرة من هذه الأشياء المهمات رغم كثرة المنتسبين إلى الليبرالية!

ويمر بذهني خاطرٌ عابر: أن يكون علمُ أهل الليبرالية بها أنّها ليست إلا أغاني الشيخ إمام، وألحان سيد درويش، وأشعار الفاجومي، وروايات الأسواني، وصور جيفارا يتهاداها الشباب والفتيات، وأن يكون سعيُهم إليها توهمًا أن نظير هذه الأشياء وحده هو الذي أدى بالغرب الليبرالي إلى تقدمه...
هكذا! لا يمر بذهن أحدهم خاطرةُ حقّ أنّ التطبيق الغربي لم يزل يختمر سعيًا لإنضاج وجبةٍ ليبراليةٍ مناسبة، وأن الليبرالية هناك قد اصطدمت بالواقع، واستدعى ذلك كتاباتٍ نقديةٍ عديدة خرجت من داخل الصف الليبرالي الغربي نفسه، أدت إلى بزوغ مدارسَ مختلفة، وذلك أيضًا داخل الصف الليبرالي الغربي نفسه.. ثمّ تتناظر تلك المدارس وتتلاقح لتنشأ أفكارٌ وفرقٌ وتنقرض أخرى... هكذا!
إلا أن الأمر عندنا يتجسّد في ليبراليٍّ واحد يتغنى بجمال الليبرالية وحسنها، واستلزامها للتقدم ولزوم التقدم لها، ثم يتناسخ هذا الليبرالي أضعافًا ليكوّن لنا الصفَّ الليبرالي المصري جميعه!

وكمثال خذ الكاتب: علاء الأسواني -من وسط الصف- يكتب مقالًا بعنوان (هل نحارب طواحين الهواء؟) يكرر فيه كلمات فرج فودة -من أول الصف- في كتابه (قبل السقوط) يبنيه على فكرةٍ مؤدّاها: "أن الدعوة إلى الخلافة الإسلامية مثالية لأن الخلافة لم تُطبق كما ينبغي إلا في عهد الراشدين على زلّاتٍ فيها" ولا معنى للسعي لإنتاج تاريخٍ خيالي للخلافة الإسلامية الرشيدة، فلن يخرج عن كونه محاولةً لتأليف صورٍ ذهنيةٍ قد تكون جميلةً لكنّها للأسف غير حقيقية...


الطبيعي والمنطقي والإنساني أن نتصور أن الأسواني سيطرح لنا بديلًا واقعيًّا يتخطى حدود الخيال والمثالية، بعد أن أمضى وقتَه واستهلك مساحةَ مقالِه في نقد الإسلاميين، غير أنه يتركنا مع دعوةٍ مفتوحةٍ إلى: "إقامة الدولة المدنية التى يتساوى فيها المواطنون جميعًا أمام القانون، بغض النظر عن الدين والجنس واللون.." دون بيانٍ لمثال هذه الدولة ولا المدة التي طُبقت فيها واقعيًّا، كما فعل مع دولة الخلافة في زعمه، ولم يبين علاقة تلك الدولة المدنية بدولة الخلافة الراشدة، ولا علاقتها بالدولة التي يدعو إليها الإسلاميون، ولا آليات قيام هذه الدولة التي يتساوى فيها المواطنون جميعًا، ولا العراقيل التي تمنع قيامها نظريًا أو عمليا، كل هذا لا يهم.. المهم أن يكون الكلام عن الليبرالية معسولًا، وأن يكون نقد الإسلاميين وفكرهم بألسنةٍ حداد!

لا تكاد تستشعر فرحةَ من وجد ضالته حين تجد مقالًا لأحد الليبراليين يتناول فيه (الأزمة الليبرالية) أو (أزمة الليبراليين العرب) أو ما شابه من عنوان...
ذلك أن الغالب في مثل تلك المقالات أن تكون أزمة الليبرالية في (بعض تيارات الإسلام السياسي العاملة على تشويه مفهوم الليبرالية) فأزمة الليبراليين فكاكها في اختفاء هذه التيارات، فإن ارتقى النقد شيئًا ما فإنّه يتوجه إلى (مسؤولية النخب والحكومات على حدٍّ سواء) غير أنّه لا يمكن أن يرتقي النقدُ أكثرَ من هذا لأنّه لا يمكن لنا أن نضع المسؤولية على الليبرالية كفكرٍ سياسيٍّ واقتصاديٍّ واجتماعي...

ويتملكني الخاطر آنف الذكر مرةً أخرى، فهؤلاء القوم يعتقدون بعصمة الليبرالية، وأنه لا يمكن أن يكون الخلل فيها، لا يدرون شيئًا عمّا يتوجه لها من انتقاد، فكل الانتقاد هو (تشويه) من التيارات الإسلامية أو نتيجة (تهاون) من النخب والحكومات... أمّا أن يكون هناك ما يُنتقد في الليبرالية فعلًا وأن يكون ثمّ ما يستوجب إصلاحًا فكلُّ ذلك عندهم حديثُ خرافةٍ يا سيدي.


المسألة ليست مسألة شعارات، ولا أظن أن أحدًا يبلغ من السطحية مبلغ أن يرى أن تعريف الليبرالية بأنّها "حركة وعي اجتماعي سياسي داخل المجتمع". وأنّ الليبرالية الاقتصادية تتبنى فكرة "الاقتصاد الحر الذى يمنع تدخل الدولة فى الأنشطة الاقتصادية، ويترك السوق لتضبط نفسها بنفسها". وأن الليبرالية الاجتماعية "تؤيد تدخل الدولة فى الاقتصاد" لا أظنّ أن واحدًا بلغ من السطحية مبلغ أن يسوق تلك التعريفات -مع أخريات- ثمّ تواتيه الجرأة ليقول: "إذا قرأنا هذه التعريفات التى تحمل معاني مختلفةً فسوف ندرك مدى عشوائية المعركة السياسية الدائرة فى مصر، التى يتم فيها خلط الأوراق" إلا أنْ يكون هذا الواحد هو علاء الأسواني في مقاله (هل تسمح الدولة المدنية بتطبيق الشريعة؟) إنّه لمثار أسفٍ أن تُجمع هذه الضحالة الشديدة في تناول هذه التعريفات، ومحترزاتها ومناطاتها، ثمّ الزعم أنّ قراءة هذه التعريفات كافيةٌ لبيان عشوائية المعركة السياسية، تُجمع هذه الضحالة في مقال ليُنشر بدوره في صحيفة يومية.. لكنّ هذا الأسف قد خفّفه الأستاذ علاء بفعلةٍ طريفة إذ نسي في مقاله المتوجه لنقد الإسلاميين، وبيان عشوائية معركة هم جزءٌ رئيسي في إثارتها وإدراتها في رأيه، نسي أن يذكر لنا تعريف (الإسلام) و (هل يسمح الإسلام للمسلم بعدم تطبيق الشريعة؟!)...

ونعود لأقول إن المسألة ليست مسألة شعارات، فلن نختلف في الأهداف العامة المعلنة لدعاة الليبرالية، ولن نبالي كثيرًا بالتعريفات اللينة التي اختاروها، ولكنّ الاختلاف يكون في الجوهر، دون أن يكون الرد على ما يتوجه لجوهر الليبرالية بالصياح بشعاراتٍ تحمل الأهداف العامة التي لا خلاف فيها، ولكم أتمنى أن تزول هذه الشرنقة الزمنية، وأن تنضج يرقات الليبرالية في بلادنا لنجد منهم ليبراليًّا جلدًا يتصدّر لهم مجلسًا، يحدثهم فيه عن سبيل احتواء السُلطة القهرية للدولة في النسق الليبرالي، وعن علاقة ثمار الليبرالية من سوقٍ حرّة وخصخصة بقيام الثورة المصرية، وحل معضلة مطلق الحرية الذاتية في ظل الحكومة الليبرالية، وعن النظريات السياسية الليبرالية وما يتوجه لها من نقد، وما تحتاجه من تعديلٍ لتناسب العرب في تصورهم وعن.. وعن... إلى آخر هذا الذي لو فعلوه لبدأنا في اعتبارهم ندًّا فعليًّا لا مجرد متطفلين على موائد الفكر، وربما تكون معرفتهم بالليبرالية سبيل تخليهم عنها كسلًا أو نفورًا!


إن الأزمة الأولى في الليبرالية العربية تنبع من الليبرالي الحالم صاحب العينين الناعستين، المتغزّل في الليبرالية، غاضِّ الطرف عن مساوئها، الذاهل عن أحوالها، السادر في عشقه، الفاني عن الأحداث...

ثمّ إن الأزمة الثانية تكمن في كون معظم -خروجًا من فخ التعميم- الليبراليين العرب هم هذا الليبرالي الحالم..

وثالثة الأثافي أنّه يتصور حاله على غير هذه الصورة الغافلة، إذ يتصور نفسه تتساقط من جبهته قطراتٌ كحباتِ الرمان، وتسري في وجنته حمرةٌ كالشفق، وتهدر حنجرته بهتافِ الحرية، ويتخلل لحيته غبارُ السعي لا تلين له حصاة ولا ترضخ منه قناة، يصرخ في الناس يحذرهم هؤلاء الإسلاميين عن يمينه، ويدفعهم أزّا إلى الطريق عن شماله.. ذاك الطريق.. إنه طريقٌ.... طريق...!


د. حسام الدين حامد

21- 06- 2011 م

المصدر: د. حسام الدين حامد - موقع جريدة المصريين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eltwhed.yoo7.com
 
دعوةٌ لتجديد الخطاب.... الليبرالي !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوحيد :: شبهات وردود علمية :: الليبرالية-
انتقل الى: