الرئيسيةاليوميةبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الشيخ الفوزان في مقال جديد: الحجاب للمرأة أمر شرعي أمر الله به ورسوله.
الجمعة 18 مايو - 12:00 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» اتّباع بلاد الحرمين ملة الغربيين يرضيهم وما سواه يعجبهم ولا يكفيهم
الثلاثاء 20 مارس - 11:04 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» منكرات في الحفل الأخير لخريجي الجامعة الإسلامية بالمدينة
الثلاثاء 20 مارس - 1:20 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» قسم المتون العلمية
الجمعة 16 مارس - 10:58 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» موقع المتون العلمية
الجمعة 16 مارس - 10:55 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» موسوعة المؤلفات العلمية لأئمة الدعوة النجدية - الإصدار الرابع [محدث]
الجمعة 16 مارس - 10:48 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» أنواع الشرك
الجمعة 16 مارس - 3:07 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» أنواع الكفر
الجمعة 16 مارس - 3:03 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» حكم تشريع القوانين الوضعية ورأي الشيخ ابن عثيمين في ذلك
الخميس 15 مارس - 2:12 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

» العولمة ومصادر التشريع وأثره في وحدة الأمة الشيخ ⁧‫صالح آل الشيخ
الخميس 15 مارس - 1:25 من طرف أبو عبد الله عبد الكريم

المواضيع الأكثر نشاطاً
بطاقات وعظية
مطوية (قُلْ صَدَقَ اللَّهُ)
مطوية (وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ)
مطوية_فضائل العشر من ذي الحجة وتنبيهات حول أحكام الأضحية والذكاة
مطوية ( رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي )
حكم الاشتراك في ثمن الشاة الأضحية بين الأخوة الأشقاء
موقع الجماعة المؤمنة أنصار الله
مطوية (سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ)
مطوية ( وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ)
مطوية ( وَآتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ)






إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 سبب ضعف المسلمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبد الله عبد الكريم
أبو عبد الله
أبو عبد الله


عدد المساهمات : 1908
نقاط : 5997
تاريخ التسجيل : 14/03/2011
العمر : 39
الموقع : منتدى أنصار الحق

مُساهمةموضوع: سبب ضعف المسلمين   الأحد 14 أكتوبر - 23:39

وما أصاب المسلمين الضعف إلا بسبب عدم تطبيق أحكام الإسلام، والتزام تعاليمه، فقد هان المسلمون على الله تعالى حينما هانت عندهم أوامره ونواهيه، فأصبحوا عرضة لكل فاجر وكافر يتصرف بهم وببلادهم؛ يسلبون خيراتها، ويفسدون فيها بنشر مجونهم وإلحادهم، ولقد كانت أمة الإسلام خير أمة أخرجت للناس يوم كانت تتشرف بقبول هذا الدين وحمل رسالته، والقيام بإبلاغه وتوصيله إلى الأمم الأخرى.


فيوم أن جانبت الأهواء والشهوات وأخلصت النية والقصد لله – تعالى - وعملت بصدق على تطبيق أحكام الإسلام كان الله معها، فنصرها وأعزها، ودان لها الشرق والغرب، وانتشر توحيد الله وعبادته وحده في أنحاء المعمورة، وعم الخير والعدل والسلام؛ لأن الحكم صار لشرع الله تعالى وهو العليم بما يصلح الإنسان ويسعده.


واليوم وقد أصيبت هذه الأمة في أعز ما تملكه، وهو دينها الذي أعزها الله به وتخلت عن التمسك به، وخدعها أعداؤها بما يزينونه من زخارف المدنية وزيفها، فأقبل أكثر المسلمين على ما عند أعداء الإسلام المتربصين به، يأخذون ما عندهم من باطل وضلال، وقلدوهم في فسقهم وانحرافهم وأخلاقهم، بلا تفريق بين النافع والضار، فحل بهم الضعف والوهن، وذهبت ريحهم.



يكاد يجمع كبار مفكري العالم اليوم على أن الانحلال الذي يوشك أن يدمر المجتمع الإنساني؛ أن سببه فقدان الإيمان بالله الذي هو أبرز ظاهرة في صميم الفطرة التي فطر الله عليها عباده، فإذا تخلى المرء عن الإيمان بالله ورسوله واليوم الآخر انحط إلى أسفل سافلين، فيصبح كأنه ترس في آلة، أو ذئب في غابة، أو شاة في قطيع، أو كلب مسعور، أو مجنون مخمور، قال تعالى: ﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ * ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ ﴾ [التين: 4، 5]؛ وذلك لأن الله تعالى خلقه لمعرفته وعبادته واتباع أمره وطاعته، فهو بذلك يكون في أحسن تقويم في خلقه وخلقه، فإذا تخلى عما خلق له فإن الله يعاقبه بمسخ أخلاقه، وفساد أفكاره وسلوكه.



والواقع اليوم يشهد لهذا، والأمثلة عليه كثيرة، نشرت الصحف قبل أيام أن مائة من المراهقين الأمريكيين اشتبكوا مع رجال الشرطة على ساحل كاليفورنيا وقلبوا سيارتهم وأشعلوا بها النار، كما أشعلوا النار بإحدى سيارات الإنقاذ من الغرق ثم امتدت الاشتباكات وتحولت إلى شغب واسع النطاق بامتداد الشاطئ؛ والسبب في ذلك كله أن رجال الشرطة تدخلوا لمنع مجموعة من النساء من التجرد من ثيابهن أمام جموع المصطافين هناك. وأمثال ذلك كثير؛ فهذه البلاد التي تضرب مثلاً للتقدم الحضاري أخلاقهم أحط من أخلاق الكلاب؛ لأنهم فقدوا الإيمان فالإيمان بالله تعالى هو القوة الرادعة عن كل فساد ورذيلة، وهو القوة الدافعة إلى كل خير وفضيلة، وبدونه لا تكون مروءة ولا كرامة ولا شرف، ومهما بحث الباحثون عن ملاذ، أو علاج لإنقاذ البشرية من مآزق التمزق والضياع، الذي يعيشه أغلبية الناس اليوم، فلن يجدوا سوى الإيمان بالله والرجوع إلى دين الإسلام فهو المنقذ الوحيد مما حل بهم.

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Web/goniman/10767/34767/#ixzz29OiVpImK
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eltwhed.yoo7.com
 
سبب ضعف المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوحيد :: منبر العلماء و الدعاة :: مقالات العلماء-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: